إن مشروع المعجم هو مبادرة فردية أصيلة (مبتكرة) تستند إلى بحوث وخبرات امتدت نحو 20 عاما في البحث اللغوي التقليدي وحوسبة اللغة وبرمجتها والشعر بأوزانه وقوافيه، تهدف إلى الوصول إلى محرك بحث عربي شامل بمعايير عربية تتوافق مع خصائص اللغة العربية الفريدة وتلبي حاجات علمية متخصصة وحاجات معرفية عامة، وهو مشروع ممتد لا نهاية له لأنه ينمو بنمو اللغة وبنمو حاجات أهل اللغة، ولهذا فيتصور أن يستمر العمل عليه للأبد -إن مكّن الله من ذلك- بإضافة الكلمات المستجدة والمعاني المستجدة ... إلخ.
ويسعى صاحب هذه المبادرة وهذا المشروع إلى تحويله إلى مؤسسة كبيرة لا فردية – وإن بدأت كذلك- تخدم اللغة العربية من كل جوانبها، وتقدم خدمات متنوعة تستهدف جمهورا متنوعا في احتياجاته الآنية والمستقبلية، ويقوم عليها ثلة من أهل اللغة وأهل الفنون والعلوم المختلفة ذات الصلة؛ فتقدم نتاجا مبتكرا يتمثل في:
1- إنشاء مواقع إلكترونية متخصصة تثري المحتوى العربي، وتبرز التراث الثقافي الثري الممتد عبر ما يزيد على 14 قرنا.
2- إنتاج برامج حاسوبية متخصصة في المعجمات وغيرها من علوم وفنون اللغة العربية، كبرامج التدقيق الإملائي، والضبط الآلي للنصوص، وتحليل النصوص تحليلا صرفيا ودلاليا وصوتيا... إلخ.
3- تصنيف معجمات عامة موسوعية ومعجمات أخرى متخصصة يمكن نشرها نشرا إلكترونيا وكذلك نشرا ورقيا، على أن يتبع فيها منهج علمي موحد ودقيق يواكب التطورات ويلبي الاحتياجات ويعمل على رفدها بما يجد في العلوم والفنون المختلفة بحيث تصدر لها طبعات مزيدة باستمرار، ويُسند إلى أهل الفن أو العلم تصنيف معجماتهم على أن تحرر بعد ذلك من قبل لغويين مدربين، باستخدام أدوات ووسائل حاسوبية تضبط العمل وتعظم منافعه وتسهل نشره.
4- إنشاء قاعدة بيانات ضخمة تشمل كل كلمات اللغة العربية عبر تاريخها، مع توسيمها من كل النواحي (الصرفية والدلالية والصوتية والنحوية والرسمية (الإملائية).... إلخ، لتكون هذه القاعدة أساس محرك بحث عربي تراعى فيه خصائص اللغة العربية واحتياجات أهلها، ويستفاد منها في إنتاج ما سبقت الإشارة إليه من مواقع إلكترونية وبرامج حاسوبية ومصنفات ورقية .

صاحب المبادرة والمشرف العام على الموقع:
الباحث اللغوي/ حمادة عبيد أحمد إبراهيم


ابحث عن نص في قاعدة بيانات المعجم

تواصل معنا


تسعد إدارة الموقع باستقبال ملاحظاتكم واقتراحاتكم وتصويباتكم وعروض الشراكة العلمية أو التجارية عبر الوسائل الآتية: