عن المعجم



هذا "المعجم" يا أصحابي *** "للعربية" خيرُ كتابِ

أبدعه فكرٌ لغويٌّ *** شعريٌّ، بأصولِ حسابِ

لو رُمتَ المعنى تلقاه *** مزداناً ببيانِ صوابِ

وصفات الألفاظ حواها *** من دون غطاءٍ وحجابِ

فلينهلْ كلٌّ ما يرجو *** من كلِّ مذاقٍ وشرابِ

لغويٌّ أو صاحبُ قولٍ *** من شعرٍ أو نثرِ خطابِ

أو طالبُ علمٍ مجتهدٌ *** في جوْزِ شُكُولٍ وصعابِ

"معجمُنا" يكفيك سواه *** يحويها كعظيمِ جرابِ

فـ"لسانٌ" أو "تاجٌ" "شمسٌ" *** و"صحاحٌ"؛ جُمعتْ بإهابِ

لنَ تفقدَ معنًى مأثوراً *** أو معنًى أُحدِثَ بالبابِ

ومزيداً قد أنشأناهُ *** قد يمحُو رُشدَ الألبابِ

معجمنا يكفي لا يُكفَى *** إنْ جاءتْ أسبابُ غيابِ

حول بنية الموقع


المعجم قاعدة بيانات موسمة وشاملة لكل كلمات اللغة العربية، متاحة عبر الإنترنت؛ تمكّن المستخدم من البحث المباشر والسريع عن الخصائص اللغوية لكل كلمة من حيث: وجوه الضبط، والجذر، والكتابة الصوتية، والوزن العروضي، والمقاطع الصوتية، وتمثيل نطقها بالأحرف الرومانية، وكذلك البحث عن معاني الكلمة في المعجمات العربية عبر العصور المختلفة، وكذلك البحث عن الكلمات التي تشبهها في البنية، أو لها الجذر نفسه، أو تصلح معها في الأسجاع والقوافي، أو لها الوزن العروضي نفسه، أو تشبهها في الرسم الإملائي، أو تشبهها في مخارج أصواتها، وذلك بالاعتماد على قاعدتي بيانات هما:
1- قاعدة بيانات موسمة لكلمات اللغة العربية بنيت باستعمال محلل حاسوبي شامل من صنع وابتكار الباحث اللغوي/ حمادة عبيد، بتطبيقه على مدونة من النصوص العربية المضبوطة بالشكل ضبطا تاما تضم ملايين الكلمات، لاستخراج الكلمات الصحيحة رسما (إملاء)، وتوسيمها صوتيا وصرفيا ونحويا ورسميا (إملائيا).
2- قاعدة بيانات أخرى للجانب الدلالي مكونة من 24 معجما وكتابا من أشهر كتب اللغة والمصطلحات تغطي كل عصور اللغة العربية من عصر صدر الإسلام إلى العصر الآني، وهذه الكتب كلها باللغة العربية وحدها عدا كتاب (معجم لغة الفقهاء) فهو مزدوج اللغة (العربية/الإنجليزية).
وقد ربطت القاعدتان معا لتلبية احتياجات متصفحي المعجم المتنوعة، واستخدمت في ذلك خوارزمية برمجية مبتكرة خاصة تحقق هذا بأعلى المعايير اللغوية والحاسوبية معا.

قائمة الكتب والمعاجم التي تتكون منها قاعدة بيانات الدلالة مرتبة من الأقرب زمنا إلى الأبعد

م

الكتاب

المؤلف

سنة الإصدار/التأليف

سنة الوفاة

1

العربية المعاصرة

أحمد مختار عمر وآخرون

1429هـ/2008م

-

2

الأفعال المتداولة

محمد الحيدري

1423هـ/2002م

-

3

الغني

عبدالغني أبوالعزم

1421هـ/2001م

-

4

التعريفات الفقهية

محمد عميم الإحسان

1407هـ/1986م

-

5

معجم لغة الفقهاء

محمد رواس قلعه جي / حامد صادق قنيبي

1405هـ/1985م

-

6

الرائد

جبران مسعود

1384هـ/1965م

-

7

المعجم الوسيط

مجمع اللغة العربية بالقاهرة

1379هـ/1960م

-

8

تاج العروس

مرتضى الزَّبيدي

-

1205هـ/1791م

9

مقاليد العلوم

جلال الدين السيوطي

-

911هـ/1505م

10

التعريفات

علي بن محمد الجرجاني

-

816هـ/1413م

11

المصباح المنير

أبوالعباس الفيومي

-

770هـ/1369م

12

لسان العرب

ابن منظور الإفريقي

-

711هـ/1311م

13

مختار الصحاح

محمد بن أبي بكر الرازي

-

666هـ/1268م

14

شمس العلوم

نشوان بن سعيد الحميري

-

573هـ/1177م

15

أساس البلاغة

أبوالقاسم الزمخشري

-

538هـ/1143م

16

طلبة الطلبة

أبوحفص النسفي

-

537هـ/1142م

17

مجمل اللغة

أحمد بن فارس

-

395هـ/1005م

18

مقاييس اللغة

أحمد بن فارس

-

395هـ/1005م

19

صحاح العربية

أبونصر الجوهري

-

393هـ/1003م

20

منتخب الصحاح

أبونصر الجوهري

-

393هـ/1003م

21

المحيط في اللغة

الصاحب بن عباد

-

385هـ/995م

22

تهذيب اللغة

أبومنصور الأزهري

-

370هـ/980م

23

المذكر والمؤنث

أبوبكر ابن الأنباري

-

328هـ/940م

24

العين

الخليل بن أحمد الفراهيدي

-

170هـ/940م


وقد حُرِّرت كل المواد النصية للكتب الآنفة تحريرا بشريا وتحريرا آليا؛ بالتصحيح، وتفسير الرموز، وإضافة فوائد متعلقة، وتوحيد منهج علامات الترقيم وتوثيق القرآن... إلخ، فليست المواد مطابقة لمثيلتها في أي موضع آخر أو أي وسيط آخر فقد حُذف منها وأُضيف إليها، غير أنها ما زالت تنتمي إلى نصوصها الأم، كما ننبه إلى أن معجم (الأفعال المتداولة) احتوى على عبارات تخالف معتقد أهل السنة والجماعة مخالفة صريحة؛ ولإعجابنا بالجهد اللغوي في الكتاب رأينا نشره مع تعديل ما يحتاج إلى تعديل.

حول الأخطاء المعروفة والأخطاء المتوقعة


قد اجتهدنا في تجنيب مواد الموقع الأخطاء قدر الممكن والطاقة، غير أن الجهد البشري مهما عظم لا يضمن الدقة التامة الكاملة؛ لذا فنحن نقر بأن هناك أخطاء نعرفها لم نصوبها لعظم مؤنتها وعدم القدرة على الوفاء بها ولحقارة أثرها في تضليل المتصفح؛ لتنوع مصادر المعلومة مما يجعل النص يصوّب بعضه بعضا، فالخطأ في مادة ستصوبه المواد المصاحبة في نتائج البحث، غير أن هناك أخطاء لا نعرفها فنحب أن نُنبّه إليها من متصفحي الموقع، فالموقع من الأمة إلى الأمة، وكل تحسين فيه سيعود أثره إلى متصفحيه، وقد أثبتنا لكل مادة توثيقا تجده أسفل المادة، فمن وجد خطأ في مادة أراد أن ينبهنا عليه فليراسلنا مستعملا هذا التوثيق كاملا حيث إنه يضمن رقما في بدايته يبيّن ترتيب المادة ثم الكتاب مصدر المادة، وبذا يمكننا تعديل الأخطاء وإعادة نشر المادة خالية منها. ونقول (لو تركنا أنفسنا لرغبتها في إخراج الموقع بلا أخطاء لما أخرجنا الموقع ألبتة، فما نكاد نرضى عن عمل تمام الرضا ولا قريبا من ذلك، ولكنها الرغبة في النفع مع الإصابة قدر الممكن)

حول جمهور الموقع


بُني هذا الموقع ليلبي حاجات معظم جمهور اللغة العربية على اختلافهم، على هذا النحو:
1- متصفح (غير متخصص في أي علم) يريد أن يعرف معنى كلمة غريبة صادفها.
2- متصفح غير عربي (الناطقون بغير العربية) يريد معرفة معلومات لغوية حول لفظ عربي وطريقة نطقه.
3- طالب علم أو دارس يريد أن يعرف بعض الخصائص اللغوية لكلمة أو يريد أن يقرأ عن أمر ما معلومات تعريفية.
4- شاعر أو أديب يبحث عن كلمات يستعملها في شعره أو عمله الأدبي بحيث تكون ذات مواصفات معينة صوتا أو قافية ... إلخ.
5- باحث لغوي متخصص يريد بعض المعلومات أو الإحصاءات اللغوية المتعلقة بظاهرة لغوية أو ألفاظ وكلمات معينة.
6- محقق أو مؤلف يريد بحوثا متكاملة حول لفظ أو كلمة ، أو يريد معرفة كل الكلمات ذات الرسم المتقارب... إلخ.
7- متخصص في اللسانيات الحاسوبية يريد جمع كلمات ذات خصائص حاسوبية ولغوية معينة.



حول حقوق النشر


اعتُمد في بناء قاعدة بيانات الدلالة بالموقع على نُسخ إلكترونية متاحة عبر الشبكة العنكبوتية، وقد بُذل فيها جهد كبير استغرق نحو ثماني سنوات، وهدفنا من هذا هو إيصال جهد علماء الأمة إلى عموم الأمة بطريقة ميسرة سهلة تُرضي العالمِ المصنِّف لو تصورنا أنه يطلع عليها، وتُرضي جمهوره من المتعلمين والباحثين متصفحي الموقع، وتحقق النفع الذي أراده كل من المصنف والمحقق والناشر وتروّج لهم جميعا؛ لذا فقد أثبتنا لكل مصنِّف مصنَّفه رغبة في نسبة الفضل إلى أهله والعلم لأصحابه، ونحسب أننا سنسهم بذلك في دفع الكثيرين لاقتناء نسخ هذه الكتب الورقية، ومع ذلك فمن كانت لديه اعتراضات تتعلق بحقوق الملكية الفكرية فنحن نرحب باعتراضه عن طريق مراسلتنا، وإن كان صاحب حق فسنحجب ما يرى حجبه من مواد ونصوص هذا الموقع.


إذا لم تحصل على نتيجة بالبحث في صندوق البحث الأعلى فابحث هنا

تواصل معنا


تسعد إدارة الموقع باستقبال ملاحظاتكم واقتراحاتكم وتصويباتكم وعروض الشراكة العلمية أو التجارية عبر الوسائل الآتية: